منتديــــــــــــــــــــــــــات ثنــــــــية المخـــــــــــزن
أهلا وسهلا بك في منتداك ثنية المخزن السلام وعليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وانت بخير ,زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد, يشرفنا أن تقوم بالدخول وذلك بالضغط على زر الدخول إن كنت عضوا بالمنتدى.أو التسجيل إن كنت ترغب بالإطلاع على مواضيع المنتدى والمشاركة في أقسام المنتدى فقط إضغط على زر التسجيل و شكرا لك
بـــــــــ


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 8 مارس عيد المرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tigrelamine
مجلس المدراء
مجلس المدراء
avatar

الهواية :
المزاج :
الأوسمة :
ذكر عدد الرسائل : 673
العمر : 51
البلد : ghardaia
نقاط : 1358
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: 8 مارس عيد المرأة   8th مارس 2011, 2:22 pm


أحبائي و أحباب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كما لا يخفى على علمكم
بأننا


يوم 8 مارس العديد منكم من له علم بهذا الحدث القادم من الغرب وقد أصاب
من لم يبالي

انه اليوم العالمي للمرأة

تنبع مشكلة كثير من الأعياد المبتدعة المخترعة - لدى بعض الناس - من أنها
تحمل معنى جميلاً، لكنها في الوقت نفسه أعياد تخالف الشرع وتتعارض مع هدى
الكتاب والسنّة.

كثر في الغرب تخصيص أيام بعينها في السنة للاحتفال بشيء يرغبون في تذكير
المجتمع به؛ لأنهم يشعرون بأهميته، أو لأنهم يشعرون بإهمال في حق و شخص أو
فئة اجتماعية، فيبحثون عن مناسبة لتذكير المجتمع بها، وهذا هو المنطلق
والأساس لفكرة الأعياد والأيام التي كثر تخصيصها في الغرب، مثل: يوم
المرأة، واوشك الاحتفال به ، ويوم الطفل، ويوم عيد الأم، ويوم عيد
العمال... إلخ.

وهم في هذا لا ينطلقون فيما يبتدعونه من دين أو شرع، وإنما يخترعون هذه
الأعياد بمحض أهوائهم ونظرتهم وحاجاتهم الاجتماعية، فعيد العمال نابع من
رغبتهم في مراعاة لحقوق العمال وإنصافهم، وعيد المرأة؛ لأنهم يرون المرأة
مسلوبة الحقوق مظلومة في مجتمعاتهم مع ان الدين الاسلام اعطاها جميع حقوقها
وزيادة، ويوم الطفل لأن الطفل يتعرض في الغرب لأمراض اجتماعية كثيرة،
كالضرب والاستخدام في العمل قبل بلوغه سن مناسبة، والتعدي بالسرقة والبيع
وانتهاك العرض

تعريف اليوم العالمي للمرأة

اليوم العالمي للمرأة هو الثامن من شهر مارس/اذار من كل عام، وفيه يحتفل
عالمياً بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء. وفي بعض
الدول كالصين وروسيا وكوبا يحصلن النساء على إجازة في هذا اليوم.

الاحتفال بهذه المناسبة جاء على اثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي
الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس عام1945. ومن المعروف أن اتحاد
النساء الديمقراطي العالمي يتكون من المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية ، و
كان أول إحتفال عالمي بيوم المرأة العالمي رغم أن بعض الباحثين يرجح ان
اليوم العالمي للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في
الولايات المتحدة الأمريكية.


ما جاء في السنة عن اليوم وما حكم الاحتفال به؟

فإن ما يعرف بعيد المرأة، والذي يحتفل به كثير من الناس في الثامن من مارس
كل سنة، هو من جملة البدع والمحدثات التي دخلت ديار المسلمين، لغفلتهم عن
أحكام دينهم وهدي شريعة ربهم، وتقليدهم واتباعهم للغرب في كل ما يصدره
إليهم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه
فهو رد. متفق عليه.

ولم تأت بدعة محدثة من البدع إلا وهجرت أو أميتت سنة من السنن، وقد قال صلى
الله عليه وسلم: ما أحدث قوم بدعة إلا رفع مثلها من السنة فتمسك بسنة خير
من إحداث بدعة. رواه أحمد. وقد استفاض العلم بأنه لا يجوز إحداث عيد يحتفل
به المسلمون غير عيدي الأضحى والفطر، لأن الأعياد من جملة الشرع والمنهاج
والمناسك، قال الله تعالى: لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا هُمْ
نَاسِكُوهُ {الحج:67}، وتكريم الزوجة هو من مقتضيات المعاشرة بالمعروف التي
أمر الله بها، وأمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى:
وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ {النساء:19}، وقال النبي صلى الله عليه
وسلم: خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي. رواه الترمذي.

إسلام ويب - مركز الفتوى - حكم تكريم الزوجة في اليوم العالمي للمرأة

د. محمد بن عبدالله الخضيري

االسؤال :
هل يجوز إهداء الأم في ما يسمى بعيد الأم؟ مع العلم بعدم اعترافي به كعيد؟
وجزاكم الله خيراً.
االجواب :
االحمد لله وحده، - والصلاة والسلام – على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم
وبعد..
من المعلوم أن الأعياد من شعائر الأديان، ومرتبطة بها ارتباطاً واضحاً،
لهذا حدد الشرع المطهر لهذه الأمة االحنيفية عيدين، هما: الفطر والأضحى،
وقد أبدلنا الله بهما عن سائر أعياد الجاهلية، كما أخبر بذلك االمصطفى –
صلى الله عليه وسلم- فيما رواه النسائي(1556)، وأبو داود(1134) من حديث أنس
–رضي الله عنه-، وعيد الأم هو من الأعياد الجاهلية الحديثة التي لا يجوز
بحال أن يشارك فيه المسلمون، أو يحتفلوا بها، أو يقدموا فيها الهدايا أو
الأطعمة، أو غيرها، وعلى هذا فلا يجوز تقديم الهدايا للأم بهذه المناسبة،
بل الأم في الإسلام حقها متأكد على الدوام من البر والصلة، لكن لو وقع ذلك
اتفاقاً وجهلاً بالزمن من غير قصد فلا حرج إن شاء الله. والسلام عليكم
ورحمة الله وبركاته.


المصدر : الإسلام اليوم

و نحن من نتبعهم في كل شيء هل نسينا أم تناسينا أن المرأة مكرمة عندنا مند
14 قرن مضت و لا نحتاج إلى يوم 8 مارس لكي نهدي أمهاتنا و أخواتنا و
زوجاتنا باقة ورد أو قارورة عطر .

فعلى الزوج أن يكرم زوجته في كل حين، وأما تكريمها بخصوص هذه المناسبة فهو
من البدع والإحداث في الدين.

حسب منظور الغرب المرأة لا قيمة لها إلا في يوم 8 مارس .

أما نحن فالجنة تحت أقدام أمهاتنا .

فلما لا نجعل كل أيامنا أعيادا لأمهاتنا و زوجاتنا و أخواتنا

تحية الى الاخوات العالية وأية واستبراق وزولة وبشرى وكافة البنات في هذا المنتدي
عيد سعيد
.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
8 مارس عيد المرأة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــــــــــــــــــــــــــات ثنــــــــية المخـــــــــــزن :: الأسرة والمرأة-
انتقل الى: