منتديــــــــــــــــــــــــــات ثنــــــــية المخـــــــــــزن
أهلا وسهلا بك في منتداك ثنية المخزن السلام وعليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وانت بخير ,زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد, يشرفنا أن تقوم بالدخول وذلك بالضغط على زر الدخول إن كنت عضوا بالمنتدى.أو التسجيل إن كنت ترغب بالإطلاع على مواضيع المنتدى والمشاركة في أقسام المنتدى فقط إضغط على زر التسجيل و شكرا لك
بـــــــــ


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نوادر الأعراب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بن قايد
المراقب العام
المراقب العام


الهواية :
المزاج :
الأوسمة :
ذكر عدد الرسائل : 741
العمر : 30
البلد : غارداية
نقاط : 1449
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/04/2010

مُساهمةموضوع: نوادر الأعراب    14th نوفمبر 2010, 1:04 pm

أوقد أعرابيّ ناراَ يتّقي بها برد الصحراء في الليالي القارسة ، ولما جلس يتدفّأ ردّد مرتاحاَ : اللهم لا تحرمنيها لا في الدنيا ولا في الآخرة .

* * *

تزوّج أعرابيّ على كبر سنه ، فعوتب على مصير أولاده القادمين ، فقال : أبادرهم باليتم قبل أن يبادروني بالعقوق .

* * *

ألحَّ سائلٌ على أعرابيّ أن يعطيه حاجةً لوجه الله ، فقال الأعرابيّ : والله ليس عندي ما أعطيه للغير .. فالذي عندي أنا أولى الناس به وأحقّ ! فقال السائل : أين الذين كانوا يؤثرون الفقير على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ؟ فقال الأعرابيّ : ذهبوا مع الذين لا يسألون الناس إلحافا .

* * *
جيء بأعرابيّ إلى أحد الولاة لمحاكمته على جريمة أُتهم بارتكابها ، فلما دخل على الوالي في مجلسه ، أخرج كتاباً ضمّه الى صدره ، وقدمه له وهو يقول : هاؤم إقرأوا كتابيه ..

فقال الوالي : إنما يقال هذا يوم القيامة .

فقال : هذا والله شرٌّ من يوم القيامة ، ففي يوم القيامة يُؤتى بحسناتي وسيئاتي ، أما أنتم فقد جئتم بسيئاتي وتركتم حسناتي .

وقف أعرابيّ على قوم فسألهم عن أسمائهم فقال أحدهم : اسمي وثيق ، وقال الآخر منيع ، وقال الآخر ثابت وقال آخر اسمي شديد ، فقال الأعرابيّ : ما أظن الأقفال عملت إلا من أسمائكم .

* * *
أقبل أعرابيّ يريد رجلاً وبين يدي الرجل طبق تين ، فلما أبصر الأعرابيّ غطى التين بكسائه والأعرابيّ يلاحظه ، فجلس بين يديه فقال له الرجل : هل تحسن من القرآن شيئاً ، قال : نعم ، قال إقرأ ، فقرأ : والزيتون وطور سينين ، فقال الرجل فأين التين ؟ فقال الأعرابيّ : التين تحت كسائك !


نوادر النحاه

جاء نحوي يعود مريضا فطرق بابه فخرج إليه ولده فقال كيف وجدت أباك قال يا عم ورمت رجليه قال لا تلحن قل رجلاه ثم ماذا قال ثم وصل الورم إلى ركبتاه قال لا تلحن قل إلى ركبتيه ثم ماذا قال مَات وأدخلَهُ الله في بظر عيالك وعيال سيبويه ونفطويه وجحشويه !.



وكان لبَعْضِهم ولد نحوي يتقعر في كلامه فاعتل أبوه علة شديدة أشرف منها على الموتِ فَاجتمع عَلَيه أولادُهُ وقالُوا له ندعو لك فلانا أخانا قال لا إن جاءني قتلني فقالوا نحن نوصيه أن لا يتكلم فدعوه فلما دخل عليه قال له يا أبت قل لا إليه إلا الله تدخل بها الجنة وتفوز من النار يا أبت والله ما أشغلني عنك إلا فلان فإنه دعاني بالأمس فأهرس وأعدس واستبذج وسكبج وطهبج وأفرج ودجج وأبصل وأمضر ولوزج وافلوزج فصاح أبوه غمضوني فقد سبق ابن ال .......ملك الموت إلى قبض روحي .


وقف بعض الفقراء على باب نحوي فطرق الباب فقال النحوي : من بالباب ؟. فقال : سائل . فقال : ينصرف . فقال : اسمي أحمد (يعني لا ينصرف ممنوع من الصرف ). فقال النحوي لغلامه : أعط سيبويه كسرة .

وقع نحوي في كنيف فجاء كناس ليخرجه فصاح به الكناس ليعلم أهو حي أم لا فقال له النحوي أطلب لي حبلا دقيقا وشدني شدا وثيقا واجذبني جذبا رفيقا فقال الكناس امرأتى طالق إن أخرجتك منه ثم تركه وانصرف


دخل أحد النحويين السوق ليشتري حمارا فقال للبائع: أريد حمارا لا بالصغير المحتقر و لا بالكبير المشتهر، إن أقللت علفه صبر وإن أكثرت علفه شكر، لا يدخل تحت البواري ولا يزاحم بين السواري، إذا خلا في الطريق تدفق وإذا أكثر الزحام ترفق. فقال له البائع بعد أن نظر إليه ساعة: دعني إذا مسخ الله القاضي حمارا بعته لك.

زار بعضهم نحويا مريضا فقال: ما الذي تشكوه؟ قال: حمى جاسية، نارها حامية، منها الأعضاء واهية، و العظام بالية. فقال له: لا شفاك الله بعافية، ويا ليتها كانت القاضية.

نوادر البخلاء
من ابخل العرب
ابو الاسود الدؤلى

يقال أنه تصدق مرة على مسكين بتمرة فقال له جعل الله نصيبك في الجنة مثل هذه .
و هو القائل : لو أطعنا المساكين في أموالنا لكنا أسوأ حالاً منهم .



و كان لا ياكل الا على سطح داره حتى لا يراه عابر سبيل او متطفل فيشاركه طعامه فحدث ذات مره ان راه احد المتطفلين ياكل اعلى بيته وقد سحب ابو الاسود السلم الذى يصعد الى السطح به ورجعله اعلى السطح بجواره كى لا يصعد عليه احد ففكر الرجل وذهب وقد اختمرت فى راسه فكره ما
احضر ناقه شهباء وعليها هودج عالى ووقف عليهم حتى حازى السطح ونزل بجوار ابو الاسود لياكل معه فنظر اليه شذرا وقال له
ما خلق الله لنا الابل ولا صنعت لنا الهوادج الا لنجلس بداخلها لا لنقف ونجلس عليها
فنظر اليه المتطفل متخابثا وقال وكذلك البيوت والمنازل والدار
ومن يومها لم يذق ابو الاسود طعاما قط الا فى كوه اسفل بيته .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نوادر الأعراب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــــــــــــــــــــــــــات ثنــــــــية المخـــــــــــزن :: 
(¯`·._.·(منتدى النكت والضحك )·._.·°¯)
-
انتقل الى: